مشروعات

مشروعات

دراسة النشر في الوطن العربي 2015-2019

  والذي يُعد دراسة تفصيلية عن حالة النشر في الوطن العربي، وتكشف هذه الدراسة حالة النشر في العالم العربي من عام 2015م إلى 2019م، وتوضح جُل المشكلات التي تواجه صناعة النشر العربية، مثل: التزوير، والقوانين المُكبلة، والانتهاك المستمر لحقوق الملكية الفكرية، والجمارك الطائلة على أدوات صناعة الكتاب. وكذلك تتصدى للعديد من الإشكاليات، مثل إشكالية الكتاب الورقي والرقمي والصوتي، وإشكالية تسويقه، مع تراجع دور المكتبات العامة والجامعية في دعم هذه الصناعة، وأيضًا مشكلة الترجمة من وإلى اللغة العربية.
كما تضمنت جداول تكشف بالتفصيل حركة النشر في الوطن العربي ككل، وفي كل دولة على حدة، وضمت جداول تكشف حركة الترجمة بالأرقام، طبيعة المضمون المنشور، ولأول مرة دراسة بالأرقام لمعارض الكتب العربية.
ونتقدم بالشكر والتقدير لكل الزملاء الذين ساهموا بالرد على الاستفسارات والاستبيانات المرسله لهم من اتحاد الناشرين العرب، وإمدادنا بالبيانات والمعلومات المطلوبة.


وللحصول على الدراسة إلكترونيا الضغط على اللينك

آخر الأخبار

يتقدم اتحاد الناشرين العرب رئيسًا وأعضاءً بجزيل شكرهم وتقديرهم لجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين، لرعايته السامية لمعرض الرياض الدولي للكتاب، التي تؤكد حرص واهتمام جلالته بالدور الثقافي الذي تقوم به دور النشر العربية والأجنبية. كما يتقدم بكل الامتنان والتقدير لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد الأمين، الذي يقود النهضة الشاملة في المملكة العربية السعودية، وفي القلب منها الأنشطة الثقافية بمجالاتها المختلفة، لحرصه الشديد على إقامة معرض الرياض الدولي للكتاب في ظل ما يشهده العالم من تحديات جائحة فيروس كورونا.

بناءً على طلب اتحاد الناشرين العرب الاجتماع مع هيئة الأدب والنشر والترجمة بوزارة الثقافة السعودية، عُقد يوم الاربعاء الموافق 28 يوليو 2021، الساعة الثانية ظهراً بتوقيت مكة المكرمة عبر تطبيق ويبكس اجتماع مع الدكتور/عبد اللطيف الواصل - مدير إدارة النشر بهيئة الأدب والنشر والترجمة، والأستاذ عبدالرحمن اليوسف - إدارة معرض الرياض ، وبحضور كلا من رئيس الاتحاد والأمين العام ونائب الرئيس ورئيس لجنة المعارض.

نبشركم ببدء تفعيل (النسخة التجريبية) لتطبيق اتحاد الناشرين العرب، وقد تم تحميله على متجر جوجل وسيتم نحميله على آبل خلال يومين