الناشرون العرب يرفضون القرار الأمريكي بنقل السفارة.. والقدس عاصمة إسرائيل

الناشرون العرب يرفضون القرار الأمريكي بنقل السفارة.. والقدس عاصمة إسرائيل

وهي في قلب كل العرب من مسلمين ومسيحيين، كما أن القرار أيضًا يخالف كل المواثيق والقرارات الدولية الصادرة عن الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

إن هذا القرار الظالم المفاجئ يستفز مشاعر أكثر من ثلاثمائة وخمسين مليون عربي، وأكثر من مليار ونصف مسلم، من أجل إرضاء إسرائيل بتمكينها من تهويد القدس، وتنفيذ مخططاتها التوسعية على حساب الحقوق التاريخية الثابتة للشعب الفلسطيني.
إن هذا القرار له عواقب جسيمة وتداعيات وخيمة، ومنها أنها ستدفع المعتدلين ليصيروا أكثر تطرفًا، والمتطرفين أكثر إرهابًا، وتحوّل المنطقة بأسرها إلى بؤرة للصراع المسلح الدامي.
ورغم أن هذا القرار لن يؤثر ولن يغير من أن القدس عربية في عقولنا وقلوبنا ووجداننا.. فإنها ستظل عربية رغم احتلال العدو الصهيوني لها أكثر من خمسين عامًا.
إن اتحاد الناشرين العرب يعلن أن كل المسلمين والمسيحيين أنهم يقفون ويساندون أشقاءهم في فلسطين، ويدعمونهم بكل الإمكانات ضد هذا القرار الغاشم الذي يقضي على تحقيق السلام بين العرب والعدو الإسرائيلي.
ويناشد اتحاد الناشرين العرب من خلال تواجده بالساحة الدولية.. يناشد اتحاد الناشرين الدوليين والاتحادات الإقليمية في كل بلدان العالم والمنظمات الدولية العاملة في حقل الثقافة والمعرفة.. ويناشد أيضًا كل الناشرين والكتّاب والمفكرين أصحاب المبادئ الحرة.. يناشدهم جميعًا الوقوف ضد هذا القرار الباطل، ومطالبة الولايات المتحدة الأمريكية بالرجوع عن هذا القرار الجائر للعرب والمسلمين.
كما يؤكد اتحاد الناشرين العرب بجميع أعضائه أنه سوف يتخذ الإجراءات والمواقف التي تقوي وتعزز من عروبة القدس، مهما حاولت إسرائيل وأذنابها تهويدها، وذلك من خلال المعارض الدولية بالبرامج والكتب والحوارات مع زملائهم الناشرين في بلدان العالم أجمع.
عاشت القدس عربية مهد الديانات وقبلة الأنبياء والمرسلين..
.. وعاشت فلسطين عربية رمزًا للصمود والمقاومة وعاصمتها القدس الشريف.

رئيس اتحاد الناشرين العرب
محمد رشاد

آخر الأخبار

افتتح الرئيس محمد رشاد الاجتماع، وأعرب الاتّحاد عن التضامن مع لبنان والناشرين اللبنانيين جراء الكارثة التي حلت بهم، وقد تم الوقوف دقيقة صمت احتراماً لشهداء بيروت ورفضاً للاعتداءات الصهيونية المتكررة على المسجد الأقصى .

نظراً لإنتشار ظاهرة الإعتداء الإلكتروني على حقوق المؤلف وحقوق الملكية الفكرية في الآونة الأخيرة بحيث يتم تحميل وتخزين الكتب بصيغة pdf وإتاحتها للجمهور على الرغم من أن هذه المصنفات تتمتع بالحماية القانونية، الأمر الذي أصبح يشكل خطراً داهماً على صناعة النشر في الوطن العربي

بناءً على مقترح مقدم من غالبية الزملاء في مجلس ادارة اتحاد الناشرين العرب وبعض المقترحات التي وردت إلينا من بعض أعضاء الجمعية العمومية بمحاولة التحفيف عن أعضاء الاتحاد، فقد تقرر إعفاء أعضاء الاتحاد من رسوم الاشتراك لعام 2020 ومن سينضم الى الاتحاد في عام 2020 يسدد فقط رسم الانتساب ، علماً أن من سدد اشتراك عام 2020 أو 2021 سابقاً سيُرحل الى السنوات القادمة .