تقرير مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب يناير 2022

تقرير مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب يناير 2022

تقرير مجلس إدارة اتحاد الناشرين العربعن الدورة التاسعة 2021-2019
إلى الجمعية العمومية العادية
المنعقدة بالقاهرة يوم الأحد الموافق 30/1/2022

الزميلات والزملاء / أعضاء الجمعية العمومية باتحاد الناشرين العرب

تحية طيبة وبعد.
في ختام أعمال الدورة التاسعة (2019م/2021م) لاتحاد الناشرين العرب، نتقدم إليكم بخالص الشكر والتقدير على تعاونكم ومساندتكم والمقترحات البناءة التي شاركنا بها بعضكم، من أجل إنجاز الأهداف التى سعينا لتحقيقها خلال الدورة التاسعة، واستكمالًا لمسيرة الاتحاد على المستويين العربي والدولي، فقد كانت المهنيةُ والأمانةُ والتطويرُ الأساسَ لعمل مجلس إدارة الاتحاد للدورة التاسعة.
حاولنا أن نقدم الجديد والمفيد والمتنوع لتطوير نشاط الاتحاد خاصة بعد ظهور جائحة كورونا، والذي كان لها آثار سلبية كارثية على الاقتصاد العالمي وعلى صناعة النشر والناشرين العرب بوجه خاص، حيث اضطرت كثير من دور النشر للإغلاق واضطرت دور أخرى للاستغناء عن نصف العمالة، وهو ما جعلنا نبحث عن أفكار ومشروعات ومبادرات جديدة للحفاظ على الصناعة وأعضائنا، سنعرضها بتفاصيل التقرير لاحقًا. أما الخسارة الأهم ففي فقدنا لعشرات الزملاء بسبب هذه الجائحة، نسأل الله لهم الرحمة والمغفرة.
بفضل الله سبحانه وتعالى، ثم بجهود الزملاء وأنشطة اللجان بالاتحاد قمنا بمحاولات لفتح منافذ جديدة للتسويق والتوزيع للكتاب العربي عبر المنصات الإلكترونية، وقمنا بتوجيه رسالة للرؤوساء وأصحاب السمو حكام الدول العربية، ومخاطبة جهات عربية مسؤولة لدعم الناشرين عبر الشراء منهم من خلال وزارات الثقافة والتربية والتعليم والجامعات والمكتبات العامة للتخفيف من آثار جائحة كورونا.
وعليه نود إحاطتكم علمًا بما تم إنجازه خلال الدورة التاسعة:
أولاً: الاجتماعات الرسمية والتنفيذية
-    اجتماع الجمعية العمومية الاستثنائية يوم 25 يناير 2020م لإقرار عدة تعديلات هامة لتيسيير أنشطة الاتحاد.
-    اجتماعات مجلس الإدارة:
o    عام 2019م، تم عقد (اجتماعين)، في القاهرة وبيروت.
o    عام 2020م، تم عقد (3 اجتماعات)، أحدها بالقاهرة حضوريًّا و(اثنان) عبر الإنترنت.
o    عام 2021م، تم عقد (اجتماعين)، الأول عبر الإنترنت. والثاني حضوريًّا بالقاهرة، بالإضافة إلى الاجتماع النهائي يناير 2022م لمناقشة ترتيبات الجمعية العمومية.
-    كما تمت عدة اجتماعات تشاورية أخرى لأعضاء مجلس الإدارة عبر تطبيقات الإنترنت وخلال بعض المعارض العربية خلال الدورة.
ثانيًا: عضوية الاتحاد:
-    بلغ عدد الأعضاء الجدد الذين انضموا للاتحاد الدورة التاسعة 156عضوًا، وبذلك أصبح عدد أعضاء الاتحاد 1041 عضوًا مقارنة بنهاية الدورة الثامنة 885 عضوًا، وبنهاية الدورة السابعة 725 عضوًا.
-    بلغ عدد الاتحادات المحلية المنضمة للاتحاد 18 اتحادًا بدلًا من 16 اتحادًا، أحدهم عضو مراقب.
-    تحديث بيانات الاتحادات ودور النشر أعضاء الاتحاد إلكترونيًّا دوريًّا.
ثالثًا: شئون مالية وإدارية:
-    تم إعفاء كل أعضاء الاتحاد من الاشتراك عام 2020م، تخفيفًا لأعبائهم بسبب جائحة كورونا، حصل عليه 299 دار نشر، ولم تحصل عليه 277 دار نشر لسدادها بداية الدورة، وسيتم ترحيل إعفائها للدورة العاشرة، وبلغ إجمالي قيمة الإعفاءات 86400 دولار (ستة وثمانين ألف وأربعمائة دولار أمريكي).
ومع هذه الإعفاءات تم تحقيق فائض عام لنهاية الدورة الحالية 2019-2021م، وقدره 111992دولار (مائة وأحد عشر ألف وتسعمائة واثنان وتسعون دولارًا أمريكيًّا) مقارنة بالدورة الثامنة التي حققت 95844 دولارًا، وهو ما يحسب لنجاح الإدارة خلال أزمة الجائحة.
-    كما تمت متابعة تأخر الأعضاء غير المسددين وخاصة لدورتين فأكثر، وكذلك اتحادات النشر الإقليمية من بداية الدورة لعدة مرات، وعمل تقارير بأعضاء الاتحاد وتسليمها للاتحادات الإقليمية لمتابعة سداد اشتراكات أعضائها بصورة دورية.
رابعًا: العلاقات العربية والتمثيل الدولي:
1-    شارك اتحاد الناشرين العرب في الأنشطة الثقافية ومؤتمرات الملكية الفكرية التي تقيمها جامعة الدول العربية بموجب دعوات رسمية خلال الدورة حضوريًّا وافتراضيًّا.
2-    تم الاجتماع مع الشيخة بدور القاسمي رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين في يناير 2021م بالقاهرة.
3-    حضور بعض الاجتماعات الافتراضية الأخرى مع رئيس اتحاد الناشرين الدولي وبعض رؤوساء اللجان من الاتحادين الدولي والعرب ورؤساء اتحادات النشر العربية خلال عامي 2020م، و2021م.
4-    لقاء رئيس الاتحاد مع صاحب السمو شهاب بن طارق بن تيمور، نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع، مسقط، في فبراير 2020م.
5-    الاجتماع مع لجنة المقترحات والشكاوى – بمجلس النواب المصري - لتقديم مقترحات لتعديل أحكام القانون (82) لسنة 2002 بشأن حماية حقوق الملكية الفكرية في ديسمبر 2019م.
6-    حضور اللقاء السنوي للمثقفين بمكتبة الإسكندرية في ديسمبر 2019م.
7-    المشاركة بالمؤتمر الإقليمي بين اتحاد الناشرين الدولي واتحاد الناشرين الأردنيين تحت رعاية صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله، بعنوان "اقرأ. تمكن. تطور. دور القراءة في مستقبل العالم العربي" في أكتوبر 2019م.
8-    المشاركة في فعاليات الاحتفال بالشارقة عاصمة عالمية للكتاب في سبتمبر 2019م.
9-    المشاركة رسميًا في اللجنة التحضيرية لحضور جامعة الدول العربية ضيف شرف في معرض القاهرة الدولي للكتاب 2019م.
10-    المشاركة في عدة استبيانات دولية وعربية بشأن اتجاهات الناشرين وصناعة النشر.
خامسًا: لقاءات رسمية:
1-    لقاء رئيس الاتحاد مع رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي، ووزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم، بجناح الاتحاد بمعرض القاهرة 2021م.
2-    لقاء رئيس الاتحاد مع وزيرة الثقافة الليبية السيدة مبروكة توغي عثمان والسفير الليبي بجناح ليبيا بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2021م.
3-    اجتماع من وفد مجلس إدارة الاتحاد مع معالي الشيخ مرزوق الغانم – رئيس مجلس الأمة الكويتي السابق على هامش بمعرض الكويت الدولي للكتاب في نوفمبر 2019م.
4-    لقاء المكتب التنفيذي مع صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بمعرض فرانكفورت في أكتوبر 2019م.
5-    لقاء أمين عام الاتحاد مع معالي جيانغ جيان قوو وزير الإعلام، أثناء افتتاح معرض الكتاب في بكين في أغسطس 2019م.
6-    لقاء مجلس الإدارة مع دولة رئيس مجلس وزراء لبنان الرئيس سعد الحريري الأسبق في يوليو 2019م.
7-    لقاء مجلس الإدارة مع وزير الثقافة اللبناني الدكتور محمد داوود الأسبق في يوليو 2019.
8-    لقاء رئيس الاتحاد مع وزير الثقافة التونسي الأسبق الدكتور محمد زين العابدين لمناقشة مشاكل صناعة النشر في تونس في 2019م.
سادسًا- مزايا للناشرين
1-    إعفاء جميع دور النشر الأعضاء من اشتراك الاتحاد عن عام 2020م، وترحيل قيمة الإعفاء للعام التالي لمن سدد الاشتراك قبل صدور القرار في يونيو 2020م.
2-    تم الاتفاق مع إدارات معارض الكويت والشارقة وأبوظبي والقاهرة والدوحة للسماح للناشرين من مصر وسوريا ولبنان والعراق والجزائر وتونس واليمن وليبيا بسداد قيمة المشاركة أو نصف القيمة خلال فترة المعرض تسهيلًا عليهم، وقد تمت الموافقة، تخفيفًا للمصروفات وعبء التحويلات البنكية بضمان اتحاد الناشرين العرب.
3-    الاجتماع مع هيئة الأدب والنشر والترجمة المشرفة على إدارة معرض الرياض الدولي للكتاب عدة مرات خلال عامي 2020م، و2021م لتحسين شروط مشاركة الأعضاء بالمعرض، ولأول مرة منذ سنوات عدة تم مشاركة الناشرين السوريين.
4-    إعفاء جميع دور النشر من رسوم إيجارات الأجنحة بمعرض الشارقة الدولي للكتاب 2020م، ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب 2021م، ومعرض الرياض الدولي للكتاب 2021م، ومعرض الدوحة 2022م.
5-    تخصيص هيئات حكومية ومعارض في مسقط والشارقة والعراق وأبوظبي والرياض والدوحة ميزانيات لاقتناء أحدث الإصدارات من دور النشر المشارِكة حضوريًّا وافتراضيًّا.
6-    التواصل مع إدارة صالون الكتاب بالجزائر لتخفيض سعر إيجار الأجنحة من 140 دولارًا للمتر إلى 110 دولارات لعام 2022م، والتواصل مع إدارة معرض الدوحة 2022 بإعفاء الناشرين من رسوم الأجنحة وتحمل تكلفة عمل مسحات الـ PCRخلال فترة المعرض.
7-    تم الاتفاق مع معرض القاهرة الدولي للكتاب على منح تخفيض رسوم الأجنحة لأعضاء الاتحاد بنسبة 20% خلال سنوات الدورة الثلاث، كما تم تخفيض رسوم الأجنحة خلال عام 2022م، وكذلك التخفيض لأعضاء الاتحاد بمعرض الجزائر 2022م، وتخفيض رسوم الأجنحة بمعرض عمان الدولي للكتاب ليصبح 100 بدلًا من 150دولارًا عام 2021. كما تم تخفيض رسوم الأجنحة بمعرض العراق 10% لأعضاء الاتحاد 2020م، وتخفيض معرض تونس 20% عام 2019م.
8-    بعد مطالبة معرض جدة الدولي للكتاب بمنح الأعضاء بعض المزايا؛ تم تخفيض 10% من رسوم الإيجار للأعضاء، وإلغاء رسوم التوكيلات، وعمل تأمين شامل للمعرض في يونيو 2019م.
9-    التواصل مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب، بشأن إدارة مصادر التعلم بوزارة التربية والتعليم بدولة الإمارات. وتم الاتفاق بتواصل دور النشر التي لم يتم اختيار عناوين من إصداراتهم معهم وتحميل أفضل خمسة عشر إصدارًا للاختيار منها، يونيو 2019م.
10-    التواصل مع إدارة معرض أبوظبي الدولي للكتاب لتحسين شروط مشاركة الناشرين الأعضاء، وتم منح خصم 50% لكل المشاركين، وإلغاء رسوم التوكيل، إبريل 2019.
11-    التواصل مع إدارات المعارض العربية "بغداد، مسقط، أبوظبي، جدة"، لإعفاء دور النشر المشاركة في المعارض من رسوم التوكيلات، 2019م.
12-    إجراء مسحات الـ PCR لجميع الناشرين بكل المعارض خلال عام 2021 مجانًا مع تحمل نفقات الحجر الصحي لأي ناشر ثبتت إصابته.
13-    التزام أغلب المعارض بأولوية المشاركة لأعضاء اتحاد الناشرين العرب، ثم أعضاء الاتحادات الإقليمية.
سابعًا- أنشطة الاتحاد:
1-    التعاون مع جامعة الدول العربية:
استمر التعاون مع الجامعة من خلال عدة أنشطة مختلفة، وعبر لجان وقطاعات مختلفة بالجامعة، ودعوة الاتحاد للمشاركة بكل المؤتمرات المعنية بحقوق الملكية الفكرية والأنشطة الثقافية، وإليكم بعض أنشطة التعاون:
-    مخاطبة الجامعة بورقة عمل لحث الدول العربية على الانضمام والتصديق على اتفاقيتي ويبو في مجال الإنترنت لإمكانية حجب المواقع المقرصنة -الدول الموقعة 7 دول فقط من 22 دولة عربية.
-    مخاطبة الجامعة بورقة عمل بمقترحات لحماية حقوق الملكية الفكرية للعرض على مؤتمر وزراء الداخلية العرب، يوليو 2020م.
-    وفقًا لتوصيات ندوة "حماية حقوق الملكية الفكرية وصناعة النشر" التي عقدت بالتعاون مع الاتحاد، قامت جامعة الدول العربية بتكليف الاتحاد بإبداء الرأي وعمل التعديلات الهامة بصفته جهة اختصاص في صناعة النشر في مسودة العقود النموذجية للناشرين والمعدة من قبل الجامعة. مارس 2020م.
-    المشاركة بالمؤتمر الإقليمي الأول "الخريطة الرقمية للمكتبات ومراكز المعلومات العربية" في يوليو 2019م.
-    المشاركة في احتفالات اليوم العالمي للغة العربية والمشاركة في المنتدى العربي للنهوض باللغة العربية، وباليوم العالمي للملكية الفكرية، مارس 2019م.
-    طلب إجراء دراسة مسحية للجهات النائية بالدول العربية من أجل دعوة الناشرين الأعضاء لدعم المكتبات في القرى النائية بهذه الدول، 2019م.
-    المشاركة في الإعداد لندوات على هامش المعارض العربية المختلفة مثل: على هامش الدورة الخمسين لمعرض القاهرة، يناير 2019م، حيث ضيف الشرف جامعة الدول العربية، تم عقد ندوتين بالتعاون معًا: الندوة الأولى عن "المستجدات والتطورات الراهنة في مجال حماية حقوق الملكية الفكرية"، والندوة الثانية بعنوان "دور الناشر العربي في حماية المجتمع العربي من التطرف والإرهاب".
2-    مجلس الوحدة الاقتصادية العربية:
في إطار استمرار المتابعة من الدورات السابقة لتوثيق الوضع القانوني للاتحاد بجانب وضعه في جامعة الدول العربية، للحصول على اتفاقية مقر لتدعيم نشاطاته كاتحاد مستقل يمارس حقه القانوني على المستوى العربي والدولي في تمثيل أعضائه والدفاع عن حقوقهم المشروعة، أو فتح الحسابات البنكية، وعمل توكيل للمستشار القانوني، أو شراء مقر مستقل باسم الاتحاد، فقد استمر المجلس في المتابعة للحصول على عضوية مجلس الوحدة، وتم تقديم ملف كامل يحتوي على كل المستندات والمعايير المطلوب استيفائها للانضمام إلى الاتحادات العربية النوعية المتخصصة العاملة في نطاق المجلس.
3-    المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم «الألكسو»
-    استمر التعاون مع الألكسو منذ الدورة السابقة عبر إدارة الثقافة وإدارة المعلومات والاتصال، حيث تم تعيين اتحاد الناشرين العرب عضوًا مراقبًا لحضور مؤتمرات الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي.
-    تمت الموافقة على التعاون مع الاتحاد واعتماد تفعيل الاتفاقية العربية لتيسير انتقال الإنتاج الثقافي العربي في مؤتمر الوزراء في الدورة 21، أكتوبر 2018 بالقاهرة.
-    تم التعاون مع الاتحاد لإعداد دراسة ميدانية حول صناعة الكتاب ونشره في البلدان العربية، وأخرى حول تطور الميول القرائية في المجتمع العربي في ظل التطور الرقمي، ومشروع تنمية صناعة النشر والمعرفة والدول المستهدفة منه موريتانيا – الصومال – جيبوتي – جزر القمر. وعرض هذه الدراسات على مؤتمر وزراء الثقافة العرب في ديسمبر 2021م بدولة الإمارات العربية المتحدة.
-    الاتفاق مع المنظمة على الدراسة الأولية “المرجعية العربية للجودة في دور النشر" والتي تهدف إلى تصنيف دور النشر الجيدة والمتميزة بمنحها شهادة تعادل شهادة الأيزو العالمية، وتم عقد أكثر من اجتماع مع القائمين على هذه الدراسة لوضع الأسس وتنفيذ خطّة العمل المبرمجة لمبادرة تأهيل موجهة للناشرين لتحديد المعايير المهنية المطلوبة للناشر العربي، يناير 2019م.
-    مخاطبة المنظمة على حث وزراء الثقافة العرب على الانضمام والتصديق على اتفاقيتي ويبو في مجال الإنترنت لإمكانية حجب المواقع المقرصنة (أغسطس 2020م)، وكذلك عرض مقترحات لحماية حقوق الملكية الفكرية للحد من خسائر الناشرين (يوليو 2020م) على اجتماع وزراء الثقافة العرب خلال مؤتمراتهم.
-    رعاية مؤتمر الناشرين العرب الخامس الافتراضي ديسمبر 2020م، والمشاركة فيه بكلمتين للدكتورة حياة قرمازي مدير إدارة الثقافة، والدكتور محمد الجمني مدير إدارة المعلومات والاتصال.
4-    المكتب التنفيذي:
شارك رئيس المكتب التنفيذي وأعضاؤه مع رؤساء لجان المعارض والإعلام والتطوير المهني والعلاقات الدولية بالإعداد والتحضير لعدة أنشطة خلال الدورة، وتفصيل هذه الأنشطة كالتالي:
-    بدعم من هيئة الشارقة للكتاب، تم المشاركة بمعرض فرانكفورت طوال سنوات الدورة حضوريًّا 2019م و2021م، وكانت مشاركة فعالة ومميزة بعدة لقاءات بين الناشرين العرب والدوليين، وافتراضيًّا 2020م، لفتح منافذ تسويقية جديدة، وتبادل حقوق الملكية الفكرية، وتواصل الاتحاد مع الجهات الثقافية الدولية لمناقشة كيفية التعاون. وكان يجري نفس التحضيرات للمشاركة بمعارض لندن – باريس – بولونيا إلا أنه تم إلغاؤها عامي 2020م و2021م، وكذلك التحضير لمشاركة الاتحاد بجناح بمعارض القاهرة وأبوظبي وإسطنبول العربي والكويت وجدة ودعم مشاركة الناشرين الأعضاء.
-    بالتعاون مع الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال، تم تعميم ترجمة بروشور 12 سبب لزيارة معرض فرانكفورت الدولي للكتاب 2019م، وأهميته، ودور النشر الأجنبية المهتمة بالتواصل مع دور نشر عربية.
-    تم التحضير ثم الاجتماع مع لجنة المعارض العربية والدولية ومديري معارض الكتب العربية، وعليه تم طلب دراسات من الاتحادات الإقليمية بحجم الخسائر التي تعرض لها الناشرون في دولهم خلال الجائحة، يونيو 2020م.
5-    مؤتمر الناشرين العرب الخامس:
استجابة لما ألقت به جائحة كورنا من تحديات وتعطيل لحركة النشر والثقافة في الوطن العربي، عُقد يومي 15و16  كانون الأول (ديسمبر) 2020م، مؤتمر الناشرين العرب الخامس افتراضيًّا بعنوان "صناعة المحتوى والتحديات"  لمناقشة هذه التحديات، وطرح حلول ومقترحات لإعادة تنشيط حركة النشر المرتبطة بالحياة الثقافية العربية، وحماية حقوق الملكية الفكرية، بمشاركة 27 متحدثًا من خبراء النشر الورقي والرقمي والصوتي، ومسؤولي شركات ومنصات عالمية متخصصة في التسويق والتوزيع والتحويل الإلكتروني للكتاب، وأكاديميين، ومسئولين بقطاع الثقافة والنشر العربي والدولي.
اشتمل المؤتمر على جلسة افتتاحية وخمسة محاور وجلسة ختامية، ناقشت حلولاً مقترحة لحل ما يعترض قطاع النشر العربي من مشكلات في ظل الجائحة، وإرساء خطة اتحاد الناشرين العرب لتطوير صناعة النشر مستقبلًا.
وقد خرج المؤتمر بستة عشر توصية تفيد عالم النشر العربي وعموم القراء والمعنيين بصناعة النشر، قام المجلس بتنفيذ بعضها وجارية دراسة البعض الآخر لوضع آليات وخطط للتنفيذ.
6-    الموقع الإلكتروني وتطبيق الموبايل:
أصبح من الضرورة بمكانٍ أن يطور الاتحاد وسيلة تواصله مع الأعضاء ويواكب التطور، فتم تفعيل تطبيق اتحاد الناشرين العرب على الموبايل، وتحميله على متجري أبل وأندرويد، بهدف التواصل مع مجلس إدارة الاتحاد وأعضاء الجمعية العمومية بصورة خاصة وبجميع المهتمين بمجال النشر بصورة عامة، للاطلاع على كل ما يخص الاتحاد من بيانات وأخبار وأنشطة على كافة الأصعدة من شراكات ومبادرات ومعارض وندوات ومؤتمرات وورش عمل، والمشاركة في استبيانات الرأي، وإرسال المقترحات أو الشكاوى، كما يتيح التطبيق بيانات شركات ودور النشر الأعضاء، وتحميل إصداراتهم سواء إدخالها كملف موحد، أو كخانات مفصلة لتتيح عمليات البحث. وقد تم تعميم ملف إرشادي للتوضيح عن كيفية استخدام التطبيق/ مارس 2021م.
هذا مع استمرار تحديث الموقع الإلكتروني وبيانات الأعضاء وإضافة الإصدارات على الموقع لكل ناشر حتى 100 إصدار مع إتاحتها عبر محرك بحث متعدد المعلومات، وإضافة صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم على الموقع والتطبيق، والتواصل مع الأعضاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك – تويتر – انستجرام)، وقد بلغ عدد الأعضاء المشاركين بإصداراتهم على الموقع 114 دار نشر من 18 دولة بعدد 4723 إصدارًا.
7-    دراسة حركة النشر في الوطن العربي 2015م-2019م.
أطلق الاتحاد أول دراسة تفصيلية عن حالة النشر في الوطن العربي، وهي تُعد الأولى من نوعها عربيًّا، لترصد واقع حركة النشر في المنطقة العربية عن السنوات من 2015م إلى 2019م، ومشكلاتها طارحًا تساؤلات وحلولًا، راصدًا لجميع الظواهر مقدمًا طرحًا عامًّا للمناقشة لتُبنى عليه سياساتٌ طبقًا لواقع الصناعة، وحركة زيادة/نقصان أعداد دور النشر والمكتبات العامة والخاصة ومنافذ التوزيع، كما يظهر أول تحديات حركة النشر العربية، وهو عدم الاعتراف بالنشر كصناعة في ظل قوانين تتعامل مع الصناعة بوصفها منتجًا ملموسًا، وكذلك معاناة الناشرين من التزوير والقرصنة، حيث تفاقمت هذه الظاهرة خاصة بعد الأزمات الأخيرة التي أثرت سلبًا على الصناعة. كما تضمنت جداول تكشف بالتفصيل حركة النشر في الوطن العربي ككل، وفي كل دولة على حدة، وضمت جداول تكشف حركة الترجمة بالأرقام، وكذلك طبيعة المضمون المنشور، ولأول مرة تقدم دراسة بالأرقام لمعارض الكتب العربية. وتعد الدراسة مادة متاحة للباحثين والدارسين لخدمة حركة النشر والبحث العلمي، وسيتيح الاتحاد كافة المواد التي جمعت خلال 10 شهور من المتابعة المستمرة، من عشرات الجهات الحكومية والخاصة المتخصصة كلٍّ في مجال تخصصه، والمذكورة في الدراسة، كما سيتواصل مع صُناع القرار لتوضيح ما اقترحته الدراسة للاستعانة بها في اتخاذ القرارات الخاصة بالصناعة. يونيو 2021م.
كما تم ترجمة الدراسة للغة الإنجليزية بدعم من الاتحاد الأوروبي، بالاتفاق مع IREMMO، وهي مؤسسة ثقافية متخصصة في البحوث والدراسات حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومقرها باريس، وستتم إتاحتها للمؤسسات الدولية والجامعات والدارسين ودور النشر الأوروبية مجانًا عبر موقعهم الإلكتروني، أكتوبر 2021م.
وسوف تصدر دراسة جديدة في منتصف عام 2022م عن "صناعة النشر العربي في ظل جائحة كورونا عن عام 2020م-2021م.
8-    دعم المكتبات العامة:
-    مبادرة دعم المكتبات ودور النشر الفلسطينية في القدس الشريف والضفة وغزة بأحدث إصدارات دور النشر العربية، عبر نقطتي تجميع بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ومعرض عمان الدولي للكتاب، يونيو 2021م.
-    إعادة تكوين مكتبات الأسرى بالتعاون مع الحملة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى في سجون الاحتلال، عبر نقطتي تجميع بمعرض عمان الدولي للكتاب ومعرض بيروت العربي الدولي للكتاب، يوليو 2019م.
-    التعاون مع جامعة الدول العربية لإعادة إعمار المكتبة المركزية لجامعة الموصل–جمهورية العراق، مارس 2019م.
9-    المشروع الوطني للقراءة:
-    تمت الشراكة والتعاون مع مؤسسة البحث العلمي في دبي وفروعها الإقليمية بمصر وأفريقيا ووزارة التربية والتعليم، بإطلاق "المشروع الوطني للقراءة" في مارس 2020م بهدف تنمية الوعي بأهمية القراءة، وتمكين الأجيال من مفاتيح الابتكار، ودعم قيمهم الوطنية والإنسانية؛ لإحداث نهضة في القراءة عبر جعلها أولوية لدى فئات المجتمع المختلفة، عبر إثراء المكتبات ورفع جودة المحتوى والإخراج، وتشجيع المؤسسات والمشاركات المجتمعية الداعمة للقراءة، وتقديم مشروعات ثقافية نموذجية، علمًا بأن المشروع بدأ في جمهورية مصر العربية وسيعمم على البلدان العربية من خلال الشراكة مع اتحاد الناشرين العرب.
10-مشروع تحدي القراءة العربي:
-    استمر تعاون اتحاد الناشرين العرب وشراكته مع مشروع تحدي القراءة العربي والمشاركة في وضع دليل الناشرين مع فريق التحدي، والتنسيق والمتابعة بين الاتحاد والاتحادات الإقليمية ووزارات التعليم بالدول العربية، وقد استفادت مئات دور النشر من المشروع كما يتضح من عمليات الشراء التي تمت خلال الدورة السابقة وبداية عام 2019م.
11-التعاون مع الاتحاد الدولي للناشرين IPA :
-    تعميم الرسائل الدورية للاتحاد الدولي للناشرين، والتي تهتم بالتعاون والمشاركة مع الناشرين العرب.
-    شارك الاتحاد كعضو مراقب حضوريًّا في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للناشرين على هامش معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، أكتوبر 2019م، وافتراضيًّا عبر الإنترنت عامي 2020م و2021م.
-    دعم برنامج IPA في استقبال مقترحات مشاريع تطوير ثقافة القراءة "خارج الفصل الدراسي" في أفريقيا لعامي 2022م-2023م، حيث سيتم منح 200 ألف دولار لأفضل الأفكار الهادفة لإتاحة الكتب لشرائح أكبر من الأفارقة.
-    لتمكين المزيد منهم من الوصول إلى الكتاب عبر برنامج منح الصندوق الأفريقي للابتكار في النشر، مايو 2021م.
-    دعم بيان الاتحادات الدولية بشأن اليوم العالمي للكتاب في إبريل 2020م وتداعيات انتشار جائحة كورونا على الصناعة العالمية للكتاب، فإن المؤلفين، والناشرين، وبائعي الكتب يطلبون الدعم الدولي من خلال اعتماد حزم التحفيز الاقتصادي لدعم قطاعات النشر الخاصة به.
-    المشاركة بالجلسة الافتراضية التي نظمها الاتحاد الدولي للناشرين تحت شعار "حماية سوق الكتاب: الاستراتيجيات والتحديات وأفضل الممارسات في مجال إنفاذ قوانين حقوق النشر، وتم دعوة أعضاء الجمعية العمومية للمشاركة، يونيو 2021م.
12-مشروعات الترجمة:
-    التواصل مع إدارة هيئة الشارقة وتعميم منحة صندوق معرض الشارقة الدولي للكتاب للترجمة والحقوق، والتي تقدّم سنويًّا إلى الناشرين المشاركين في البرنامج المهني الذي ينظّمه المعرض قبل انطلاقه كلّ عام.
-    التواصل مع إدارة معرض أبوظبي الدولي للكتاب وتعميم برنامج أضواء على حقوق النشر. والمعني بالمنح المخصصة للكتب الإلكترونية والصوتية، والمنح المخصصة للكتب المترجمة، إبريل 2020م.
-    التواصل مع صندوق تقديم الدعم للترجمة بالهند، بعد الاجتماع معهم ومع عدة ناشرين من الهند خلال معرض أبوظبي الدولي للكتاب، واطلاعهم على اهتمام الناشرين العرب بتبادل حقوق الترجمة، والاطلاع على شروط برنامج تقديم المساعدة لمن يرغب من الناشرين العرب بالتواصل معهم، يونيو 2019.
13-إنشاء مركز الدراسات والاستشارات الفنية باتحاد الناشرين العرب بإشراف رئيس الاتحاد.
ثامنًا- أهم أنشطة لجان الاتحاد:
1-     لجنة تعديل القانون الأساس والنظام الداخلي:
طرأت الضرورة لعمل تعديلات من أجل تيسير أنشطة الاتحاد المختلفة، لتتواءم مع نمو الاتحاد وتطوير أداء مجلس الإدارة ليكون أكثر فعالية ونشاطًا وإيجابية في اتخاذ القرارات عند الضرورة، وقد استلم مجلس الإدارة عدة مقترحات من بعض الأعضاء لتعديل عدة بنود أخرى، وعليه تمت مخاطبة الاتحادات الإقليمية لمناقشة المقترحات مع أعضائها، وعلى مدار عام كامل قامت اللجنة بتجميع كل المقترحات المقدمة ودراستها، ثم عرضها على مجلس الإدارة مرتين قبل عرضها على الجمعية العمومية للاعتماد، وكانت أغلب التعديلات خاصة بأهداف وأنشطة الاتحاد وشروط العضوية واحترام آداب المهنة و إجراءات الجمعية العمومية ومجلس الإدارة وتشكيل اللجان واختصاصها ليتم إنجاز أعمالهم بمتابعة من مجلس الإدارة لأدائهم واعتماد قراراتهم خلال الدورة، وتم عرضها على الجمعية العمومية الاستثنائية والتي صادقت على التعديلات، 25يناير 2020م.
2-    لجنة الملكية الفكرية:
كان للجنة بالاتحاد نصيبٌ كبيرٌ من النجاح، من خلال إجراءات مهنية محددة وواضحة في فحص وتصنيف الشكاوى ومتابعتها، وقد نالت تقارير اللجنة ثقة عدة جهات حكومية وقضائية، وبالتعاون مع الأمانة العامة كانت اللجنة تقوم بإنهاء بعض الشكاوى الواردة إليها وديًّا وبالتراضي بين الطرفين قبل أن تلجأ إلى فرض أية غرامات أو عقوبات تأديبية، وبموجب قرارات اللجنة تم تحرير تعهدات بالالتزام المهني وعدم تكرار التعدي ومحاضر بين الطرفين المدعى والمدعى عليه بتعويض تقديري يتقبله الطرفان.
وقد كان يتم تحويل شكاوى الطرفين المتنازعين من نفس البلد، للاتحادات المحلية طبقًا للائحة الداخلية للجنة. وكان يتم متابعة الشكاوى حتى بعد تحويلها إلى اتحادات الإقليم.
-    وخلال الدورة التاسعة تم فحص 50 دعوى مقابل 84 خلال الدورة السابقة، وقد أصدرت اللجنة قراراتها في جميع الدعاوي من خلال التحقيقات التي تمت، وانخفاض هذه الأرقام يُظهر ازدياد وعي الناشرين بحقوق الملكية الفكرية وأن اللجنة أصبحت ذات ثقة في قطاع النشر والثقافة، ووجهة يلجأ إليها المتنازعون حول الحقوق سواء كانوا دور نشر أو مؤلفين.
-    وتتابع الأمانة العامة القرارات الصادرة، والتأكد من تنفيذها، بما قد تشملها من غرامات مالية.
-    المشاركة مع إدارة الملكية الفكرية والتنافسية في جامعة الدول العربية في ورشة عمل عربية افتراضيًّا حول سياسات الملكية الفكرية في ظل جائحة كورونا، وقدمت عدة مقترحات لمكافحة القرصنة عبر المنصات الإلكترونية الكبرى، يوليو 2020م.
-    تم منع المزورين من المشاركة في المعارض العربية عبر تعميم اللائحة السوداء بعد تحديثها على مديري المعارض، وهنا نتقدم بالشكر لأغلب مدراء المعارض العربية الذين تعاونوا معنا في منع مشاركة المزورين أو الكتب المزورة الذين أدانتهم لجنة الملكية الفكرية من المشاركة في المعرض.
-    بالتعاون مع المستشار القانوني والأمانة العامة تم تعميم عدة رسائل توعية للأعضاء للإبلاغ عن أسماء وروابط المواقع التي تنتهك قوانين الملكية الفكرية، لتطبيق قرار 129 الصادر عن لجنة الملكية الفكرية بشأن متابعتها قانونيًّا لإغلاقها وتطبيق عقوبات عليها، يوليو 2019، ومارس ويوليو 2020م.
-    تم إرسال إنذار قضائي ضد الممثل القانوني لشركة جوجل، مصر بسبب مخالفته بعرض الإصدارات المقرصنة والمزورة عبر محرك بحثهاـ وجاري متابعة القضية. يناير 2020م.
-    وبسبب ازدياد عدد المقرصنين وتنقلهم بين مختلف البلدان العربية، مما يتسبب في خسائر فادحة للناشرين، فكانت "حملة محاربة التعدي على حقوق الملكية الفكرية" لمدة شهر من 15 أكتوبر حتى 15 نوفمبر 2019م، للتوعية بحماية الناشرين من كل الأخطار التي تهدد مصالحهم وتعوق نجاحاتهم، وقد شارك فيها كل الاتحادات الإقليمية برعاية العديد من الهيئات والمؤسسات والوزارات العربية، 2019.
-    إنهاء نزاع دامَ بين دارين للنشر لمدة 12 عامًا بالمحاكم، وصدرت فيه أحكام قضائية، وذلك من خلال جلسات تحقيق، وطلبات تحقيق؛ وتم التصالح وإنهاء النزاع في يوليو 2019.
3-    لجنة المعارض:
-    بداية الدورة قامت اللجنة بعمل دراسة ووضع لائحة للمعايير التي من خلالها يتمّ اعتماد المعارض من اتحاد الناشرين العرب، وقد تم مناقشة هذه المعايير خلال اجتماع الجمعية العمومية الاستثنائية يناير 2020م وأخذ مقترحات الأعضاء في الاعتبار.
-    التواصل المستمر مع مديري المعارض العربية خلال الدورة لمتابعة شروط وإجراءات مشاركة الناشرين بالمعارض الحضورية، والعمل على تيسيرها، والتواصل معهم في بداية الجائحة للاستفسار عن وضع إقامة المعارض، وطلب إجراءات احترازية ولوجستية خاصة في حال شحن الناشرين للكتب ثم يتم إلغاء المعرض أو تأجيله.
-    استمرار التواصل مع مديري المعارض لإصدار تأشيرات حكومية للمشاركين بالمعارض العربية.
-    المتابعة والتواصل مع وزارة الثقافة السودانية لضمان تنفيذ معرض الخرطوم للكتاب معايير وضوابط اعتماد المعارض العربية بالاتحاد، وتم إعادة اعتماد معرض الخرطوم عام 2021م.
-    تم اعتماد معرض العراق الدولي، نظرًا لظروف دولة الجمهورية العراقية وحرصًا على دعم صناعة النشر بالعراق فقد تم زيادة المعارض المعتمدة لتصبح ثلاثة: معرض بغداد ومعرض أربيل وأخيرا معرض العراق، يناير 2021م.
-    وضع تصوّر لتنظيم المعارض الافتراضية للكتاب وكيفية تنفيذها، ومزاياها والمتوقع منها وعيوبها، ضمن منصّات رقمية تسمح لزوار الجناح الافتراضي والمهتمين بالقراءة بتصفح الكتب والتفاعل والاستفسار مع مندوب الدار مباشرة، ومناقشته مع مديري المعارض، يونيو2020م.
-    تم عمل ورقة عمل بثلاث فرضيات لثلاثة أنظمة مختلفة لبيع الكتب لتجاوز الركود الذي حدثَ خلال الجائحة، سواء من خلال المعارض الافتراضية، أو تنفيذ معارض محلية عبر الاتحادات الإقليمية، أو قيام إدارة المعرض بتنفيذ المعارض على أن تكون المسؤولة عن البيع والشراء داخل قاعة واحدة بالاتفاق مع الناشرين مقابل نسبة مئوية من المبيعات، مايو 2020م.
-    متابعة تخفيف الرقابة على الإصدارات المشاركة بمعرض الكويت لتسمح بمشاركة الإصدارات التي صدر لها فسوحات بدول مجلس التعاون الخليجي.
-    مساندة العديد من دور النشر التي تم منعها من بعض المعارض دون إبداء أسباب.
-    تعيين منسق عام لكل معرض من قبل لجنة المعارض وباعتماد الأمانة العامة ليتم متابعة وحل مشاكل الناشرين أثناء كل معرض.
-    إصدار وتحديث قائمة شهرية بالمعارض العربية والمعارض الدولية وتعميمها على الأعضاء، وتقرير عن كل معرض بالإيجابيات والسلبيات لاطلاع الأعضاء وإدارات المعارض أيضًا للإشادة بالخدمات والقرارات الجيدة والداعمة لصالح الناشرين، وإزالة أي عقبات في الدورات اللاحقة.
اجتماعات لجنة مديري معارض الكتب العربية:
استمر التعاون مع مديري معارض الكتب العربية، وتم عقد اجتماعين؛ الأول حضوريًّا أثناء معرض القاهرة، يناير 2019م، والثاني افتراضيًّا في يوليو 2020م، لمناقشة تحسين مشاركة الناشرين بالمعارض العربية وإزالة المعوقات المتكررة أو الطارئة خلال بعض المعارض مثل عدم مشاركة الناشرين من بعض الدول العربية وخاصة من سوريا وليبيا والعراق واليمن، أو مشاكل التحويلات لاشتراكات الناشرين بالمعارض وخاصة من لبنان ودول المغرب العربي، ثم ظهور مشكلة إلغاء أغلب المعارض خلال عامي 2020م و2021م بسبب انتشار جائحة كورونا، وتأثيرها الكارثي على صناعة وتوزيع الكتاب العربي، وضرورة البحث عن حلول بديلة لتسويق الكتاب العربي ونتج عن الاجتماعين قرارات وتوصيات أهمها:
القرارات:
-    التأكيد على قرارات وتوصيات اجتماعات مديري المعارض بالدورة السابقة.
-    حث الناشرين الأعضاء في الاستجابة بتحديث قاعدة بياناتهم لتكون مرجع لمديري المعارض، وإرسالها للأمانة العامة للاتحاد.
-    منح الأولوية للاشتراك في المعارض العربية للناشرين أعضاء الاتحاد، مع منحهم التخفيضات والمميزات التي تقررها إدارات المعارض العربية.
-    الأخذ بعين الاعتبار ما يرد من الاتحاد الى مديري معارض الكتب العربية بخصوص القائمة السوداء.
التوصيات:
-    سعي إدارات المعارض العربية لدي السلطات المعنية بإصدار التأشيرات للأعضاء مع التزام الناشرين بتقديم الوثائق خلال الفترة المحددة لذلك.
-    إعادة جدولة المعارض العربية كل 5 سنوات بدءا من 2021م لمنع تضارب المواعيد.
-    تكثيف الدعاية والإعلان عن المعارض العربية بوقت كافٍ قبل إقامة المعرض.
-    تخصيص ندوات مهنية ضمن النشاط الثقافي المصاحب بالتنسيق بين إدارات المعارض والاتحاد.
-    إمكانية تخصيص أجنحة مناسبة لاتحادات الناشرين الإقليمية لعرض وبيع إصدارات الناشرين مقابل سداد القيمة الإيجارية، مع عرض أسماء الدور المشاركة على مدير المعرض أولا.
-    وخلال جائحة كورونا تم الاتفاق على ضرورة التأمين الصحي.
-    محاولة تخفيض 50% من سعر الأجنحة بالمعارض العربية.
-    وفى حالة إلغاء المعرض بعد شحن الناشرين لكتبهم، على الجهة المنظمة تحمل مصاريف الشحن ذهاباً وإياباً.
-    إمكانية إقامة معارض محلية بتوكيلات عربية، مع ضرورة سعي إدارات المعارض على إقامة معارض افتراضية في حال لم تكن هناك معارض تقليدية، مع تكفّل إدارة المعرض عرض وبيع كتب الناشرين العرب في قاعة واحدة مع منح الناشر تخفيض لإدارة المعرض.
4-    لجنة الإعلام والعلاقات العامة
-    الإخراج الفني والتجميع لإصدار دليل أعضاء الدورة التاسعة، باللغتين العربية والإنجليزية وتوزيعه خلال المعارض العربية والدولية متضمنًا بيانات التواصل لدور النشر الأعضاء. والتي يتم تحديثها أولا بأول.
-    الإعداد الفني والتجميع وإصدار عدد من المجلة إلكترونيًا، مايو 2021م، لتعبر عن بعض الأنشطة الهامة خلال الفترة.
-    التغطية الإعلامية والمشاركة في تجهيز أجنحة الاتحاد بالمعارض التي تم المشاركة بها حضوريًا من خلال إعداد البوسترات والمطبوعات الخاصة بالمعارض العربية والدولية.
-    التغطية الإعلامية وإصدار البيانات الصادرة عن أنشطة الاتحاد المختلفة خلال الدورة لتعميمها على الأعضاء والوسائل الإعلامية المختلفة.
5-    لجنة تطوير الأداء المهني
استجابت اللجنة لعدة مقترحات تم استلامها من الناشرين لتواكب الأحداث المضطربة التي مرت بالناشرين جراء انتشار جائحة كورونا، وكان لها عدة إرشادات وتوجيهات للأعضاء لكيفية التعامل خلال الجائحة وقامت اللجنة بالآتي:
-    بالتعاون مع لجنة تنمية الموارد، تم عمل دراسة وتم إنشاء جائزة باسم الدكتور عبد العزيز المنصور للناشر العربي، بقيمة 10آلاف دولار عامي 2019م و2020م وبقيمة 20ألف دولار عام 2021م. وقد راعى مجلس أمناء الجائزة ولجنة التحكيم تنوعها.
-    استكمال متابعتها لصفحة دليل الكتاب العربي على الفيس بوك والتي بدأت من الدورة السابقة، ومنذ إنشائها أصبح متابعوها في الدورة الحالية 4351 متابعًا بدلًا من 2170 متابعًا، والإعلان والتعريف عن أحدث إصدارات الأعضاء خلال مشاركتهم بالمعارض.
-    عمل استبيان حول النشر الإلكتروني ومنصات التوزيع الرقمية، وقد شارك في الاستبيان 212 مشاركًا في إبريل 2020م.
-    عمل استبيان تداعيات فيروس كورونا على الناشر العربي، وقد شارك في الاستبيان 292 مشاركًا من 16 دولة، يونيو 2020م، وكانت أبرز النتائج كالآتي:
o    نسبة 50% هي نسبة النشر العام، يليها 35% نسبة ناشري كتب الأطفال والوسائل التعليمية.
o    74% نسبة الانخفاض في المبيعات خلال الربع الأول والثاني من عام 2020م مقارنة بنفس الفترة العام السابق.
o    نسبة 75% من المشاركين اضطروا لوقف التعامل مع المؤلفين، ونسبة 50-67% اضطروا لوقف التعامل مع المصممين والمراجعين اللغويين والمترجمين وتجار الورق.
o    34% من الموظفين تم الاستغناء عنهم من دور نشر توقف نشاطها.
o    50% من الشركات ستمزج بين العودة للعمل بالطريقة القديمة والعمل من المنزل.
o    تمثل مبيعات المعارض 53% من إجمالي مبيعات الناشرين.
o    نسبة مبيعات الكتب الورقية من خلال المنصات الإلكترونية 15% ونسبة المبيعات الإلكترونية 10% فقط.
o    56% من الناشرين على استعداد للمشاركة في المعارض الحضورية حتى ولو استمرت الجائحة ولم يكن هناك تلقيح.
o    77% سيشارك بالمعارض الافتراضية.
o    51% ليس لديهم منصات إلكترونية، ولكن مهتم. و33% لديهم منصات إلكترونية.
o    57% بحاجة إلى مساعدة تقنية في تأسيس منصة خاصة.
o    70% من دور النشر تقوم بالبيع على منصات أخرى.
o    30% نسبة تغير المبيعات في الكتب الورقية. و24% تغير في مبيعات الكتب الإلكترونية في الربع الثاني لعام 2020.
o    75% لم تحاول تمديد العقود، بينما 7% مددت العقد لمدة سنة، و3% مددت عقد الترجمة لمدة سنة.
o    25% انخفضت نسبة إنتاجهم بين 50-75%، بينما 24% توقف عن الإنتاج، و1% زادت نسبة إنتاجهم، و2% لم تتأثر.
o    91% يرى أن حركة المبيعات والقراءة تأثرت بسبب الظروف الاقتصادية الراهنة.
-    إقامة حوار مفتوح مع أعضاء الاتحاد افتراضيًّا، وناقش المشاركون مشاكلهم وأعباءهم ومقترحاتهم مع كلٍّ من رئيس الاتّحاد، والأمين العام، وأدار الجلسة نائب الرئيس، مايو 2020م.
-    تمّ تأسيس مجموعة مهنية للتوجيه على تحويل الكتب إلى نشر رقمي، وتمّ الإعلان، وانضمّ إلى المجموعة خيرة الفنّيين والخبراء والمنصّات في الوطن العربي ومن أعمالها: أسبوع بوابة الناشر العربي للنشر الإلكتروني، إبريل 2020، الذي تم الرد فيه على استفسارات للناشرين خاصة بالتحويل الإلكتروني من قبل الفنّيين والخبراء سواء بالإيميل أو عبر الندوات التي تم عقدها افتراضيًّا، وتعميم أسماء وعناوين أهمّ المنصّات الإلكترونية العربية والعالمية على الناشرين والتواصل معهم للحصول على عروض مميّزة لأعضاء الاتحاد، مارس 2020م.
-    تم تعميم رسالة تحتوي على 10 نصائح هامة عند التعاقد لنشر كتاب حماية لحق الناشر في النشر الإلكتروني، ديسمبر 2019م.
-    تحضير وتنفيذ ندوة (حقوق الملكية الفكرية وأثرها في صناعة تطوير النشر) على هامش معرض الكويت، بالتعاون مع المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بحضور الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة د. عيسى الأنصاري وبمشاركة د. حسام لطفي أستاذ القانون - مصر، أ. بسام العسعوسي المحامي- الكويت، د. مها بخيت الوزير المفوض ومدير إدارة حماية الملكية الفكرية في جامعة الدول العربية، نوفمبر 2019م.
6-    لجنة تنمية الموارد:
-    استمرت اللجنة خلال الدورة في متابعة تنشيط الموارد المالية لصندوق الاتحاد، ومتابعة الجهات الرسمية العربية المانحة لدعم أنشطة الاتحاد.
-    كما قامت بعمل حملات رعاية متنوعة باسم دور النشر لأنشطة الاتحاد المختلفة مثل مؤتمر الناشرين العرب الخامس افتراضيًّا ومجلة الاتحاد في كل أعدادها.
-    ومن أجل تحفيز الناشرين على إنتاج محتوى هادف ومتميز، قامت بالتعاون مع لجنة تطوير الأداء المهني، بعمل دراسة وتنفيذ جائزة سنوية باسم الدكتور عبد العزيز المنصور للناشر العربي.
7-    لجنة فض المنازعات:
في سبيل مواجهة ما يتعرض له أعضاء الاتحاد من مخالفات تعاقدية، تم إنشاء سجل لدى الأمانة العامة للاتحاد باسم "القائمة الحمراء" تحال الشكوى للتحقيق لدى اللجنة لمن لا يلتزم بالعقود المبرمة، ومن تثبت الشكوى في حقه يدرج اسمه في القائمة الحمراء، مع ما يترتب على ذلك من حظر تعامل أعضاء الكيانات المحلية الأعضاء في الاتحاد العربي معه. فإذا ثبتت عدم صحة الشكوى، يحال الشاكي من الأعضاء بالاتحاد إلى مجلس التأديب، ويكون الإدراج في السجل والحذف منه بناء على عرض المستشار القانوني للاتحاد بقرار من مجلس الإدارة.
كما انقسمت أنشطة اللجنة خلال الدورة بين لجنتين مختلفتين، حيث كان رئيسها أول الدورة الدكتور عبد الوهاب الراضي والذي طلب إعفاءه لأسباب صحية بداية عام 2021م من أعمال اللجنة، وقد استلمت اللجنة الأولى 4 شكاوى، وقد عملت اللجنة على بحث القضايا المقدمة إليها وتم التواصل مع جميع الأطراف وتم حل شكويَيْن والتوصية بلجوء أصحاب الشكاوى الأخرى للقضاء، ثم في يوليو 2021م تولى رئاستها الأستاذ سعيد عبده والذي قام بتشكيل لجنة بأعضاء جدد، وقد عملت اللجنة خلال هذه الفترة على شكويَين، قامت ببحثهما، والسعي لحلهما.
8-    لجنة العلاقات الدولية:
قامت اللجنة بتنفيذ خطة مهنية متطورة في فتح قنوات دولية بين الناشرين العرب والأجانب في عدة دول ومع عدة مؤسسات دولية مرموقة كالآتي:
-    بالتعاون مع إدارة معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، تم فتح قنوات تواصل بين الناشرين العرب والناشرين الدوليين، وتنفيذ عدة ورش عمل مع متخصصين دوليين في مجال تبادل وبيع وشراء حقوق الترجمة- مارس 2021م، وتطوير الكتاب المسموع- يونيو 2021م، وكيف تصدر كتابًا ناجحًا خاصًّا بالطفل" -أغسطس 2021م.
-    وجارٍ الإعداد لورشة عمل حول الوكيل الأدبي خلال عام 2022.
-    كما تم الاتفاق على مشاركة 40 ناشر عربي على منصة فرانكفورت، لإِطْلاع الناشرين الدوليين على إصداراتهم وبياناتهم لمن يرغب من الناشرين الدوليين بالتعاون معهم.
-     تنفيذ دليل باللغة الإنجليزية لإصدارات الناشرين المشاركين على منصة فرانكفورت والمتوفر فيها معايير حقوق تبادل الترجمة 2021م.
-     إعداد قائمة بالمؤسسات الثقافية الدولية والتي تقدم منحًا لمشروعات الترجمة وتعميمها 2021م.
-     بالاتفاق مع اتحاد الناشرين الكنديين تم عمل عدة لقاءات مهنية افتراضيًّا بين مجموعة ناشرين كنديين وناشرين عرب، حيث يقوم كل ناشر بالتعريف عن كتبه لتبادل حقوق البيع والشراء، حيث يوجد برنامج لدعم الترجمة في كندا تصل المنحة فيه لـ 20ألف دولار، يوليو -2021م.
9-    لجنة العلاقات العربية:
-    تنظيم جلسة نقاشية بين أعضاء مجلس إدارة الاتحاد المتواجدين في لبنان والناشرين اللبنانيين، يوليو 2019م، وكذلك تنظيم لقاءات أخرى بين الرئيس والأمين العام والأعضاء على هامش المعارض لسماع مقترحاتهم ومشاكلهم والعمل على حلها.
-    متابعة الناشرين الأعضاء خلال مشاركتهم بالمعارض والعمل على حل مشاكلهم وتحصيل اشتراكات الاتحاد.
-    المساعدة في التعريف بالاتحاد لدور النشر غير الأعضاء وحثهم على الانضمام.
-    المساعدة في الإشراف والتجهيز والمتابعة لأجنحة الاتحاد أثناء مشاركته بالمعارض العربية.
-    المساعدة في تنظيم الجمعية العمومية الاستثنائية، يناير 2020م.
-    عقد لقاءات مباشرة أو غير مباشرة مع الناشرين بمعارض الرياض وتونس وأبوظبي والشارقة والكويت لتذليل العقبات التي صادفتهم.
-    توفير عروض فندقية مخفضة لإقامة الناشرين خلال المعارض العربية التي تمت حضوريًّا.
تاسعًا: الجوائز:
?    بالتعاون المشترك بين الاتحاد والهيئة المصرية العامة للكتاب، تم استحداث جائزة باسم "أفضل ناشر عربي" ضمن الجوائز التي يمنحها معرض القاهرة للكتاب وتبلغ قيمتها 40000 (أربعين ألف جنيه مصري)، ويتحمل الطرفان قيمتها مناصفة، ديسمبر 2021م.
?    تم التعاون مع الألكسو والمنظمة الدولية الفرنكوفونية واتحاد الناشرين الفلسطينيين، في فتح باب الترشح لدور النشر الفلسطينية لجائزة ابن خلدون – سنغور للترجمة في الدورة 14، إبريل 2021م.
?    التواصل مع جائزة الشيخ زايد للكتاب، الدورة الخامسة عشر 2020م-2021م.
?    التواصل مع جوائز هيئة الشارقة للكتاب وجائزة ترجمان، وتعميمها على الناشرين الأعضاء، يونيو 2019م، وجائزة الشارقة لكتاب الطفل ولذوي الاحتياجات البصرية، يناير 2020م.
?    التواصل مع جائزة معرض الرياض الدولي لدور النشر، تمنح الجائزة لدور نشر محلية ودور نشر لكل فرع على حدة، فبراير 2020م.
?    التواصل مع جائزة كتارا للراوية العربية وتعميمها على الأعضاء 2019م.
?    رعاية جائزة المركز الثقافي الآسيوي للتفوق العلمي في الوطن العربي- الدورة الثانية 2019م.
?    بالتعاون مع الألكسو ووزارة الثقافة المغربية، تعميم الجائزة العربية للمبدع الشاب في محور "الإبداع حول القدس" الدورة الأولى 2018م-2019م.
?    التواصل مع جائزة اتصالات وتعميمها.
عاشرًا: بيانات إعلامية
-    توجيه رسالة مفتوحة من رئيس الاتحاد لأصحاب الجلالة وفخامة الرؤساء العرب بشأن تضمين قطاع صناعة النشر ضمن حزم الدعم المختلفة خلال جائحة كورونا، ومن أهمّ ما جاء فيها، طلب إلغاء الضرائب على قطاع الناشر ليخفّف الكثير من الأعباء على الناشرين، والدعم المباشر لقطاع النشر بتخصيص ميزانيات لشراء الكتب من الناشرين من خلال وزارات التربية والتعليم لتعزيز المكتبات المدرسية، ووزارات الثقافة والإعلام والرياضة والجامعات الحكومية، إبريل 2020م.
-    وفي نفس الموضوع تم مخاطبة معالي الأستاذ أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، و د. محمد ولد أعمر- مدير عامّ المنظّمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الألكسو"، و د. علي بن تميم رئيس مركز أبوظبي للّغة العربية، وقد حث الاتحاد رؤساء الاتحادات الإقليمية بضرورة التواصل مع وزارات الثقافة والمالية والهيئات الحكومية لحثهم على دعم الناشرين، وقد استجابت عدة هيئات رسمية حكومية لبعض مقترحات الدعم.
-    البيانات الإعلامية الخاصة بشكر أصحاب السمو حكام الإمارات وجلالة ملك السعودية، وأيضًا مديري المعارض العربية بالشارقة وأبوظبي والرياض والدوحة لإعفاء الناشرين من رسوم اشتراكات الأجنحة 2020م و2021م و2022.
-    مشاركة الرئيس وبعض أعضاء مجلس الإدارة في عشرات البرامج التلفزيونية لتوضيح التحديات الاقتصادية التي تواجه صناعة النشر وتؤثر على رواج الكتب، كما تم نشر عشرات المقالات في عدة جرائد عربية ودولية للإعلام والتوعية عن معوقات صناعة النشر والخسائر التي يتحملها الناشرون خاصة خلال جائحة كورونا، عامي 2020م و2021م.
-    دعوة الناشرين العرب للتفاعل مع التطورات الجديدة في حركة صناعة النشر الدولية وحضور ندوات وورش عمل الاتحاد المنظمة افتراضيًّا للاستفادة منها، من أجل توازن إنتاجهم بين الورقي والإلكتروني والسمعي، مايو 2021م.
-    بيانات دعم عربية ودولية لمساندة القضية الفلسطينية وحقهم المشروع في مواجهة الكيان الصهيوني، باللغة العربية والإنجليزية طوال سنوات الدورة، واستمرار تبني شعار "القدس عاصمة فلسطين الأبدية" على مخاطبات الاتحاد.
-    البيانات الإعلامية الخاصة بالتعليمات والإجراءات الاحترازية والوقائية خلال الجائحة على المستوى العام، وكذلك البروتوكولات الصحية خلال المعارض بصورة خاصة.
-    بيان دعم الشعب اللبناني الشقيق في حادثة انفجار مرفأ بيروت، وبيان دعم الشعب السوداني الشقيق بسبب كارثة الفيضانات والسيول، عام 2020م.
-    البيانات الإعلامية الصادرة عن اجتماعات مجلس الإدارة خلال الدورة، ومؤتمر الناشرين العرب الخامس الافتراضي 2020م.
-    البيانات الإعلامية لاجتماعات مجلس إدارة الاتحاد مع مديري المعارض العربية ورؤساء الاتحادات الإقليمية يناير 2019 ويوليو 2020م.
-    إصدار بيانات إعلامية بالاحتفال باليوم العالمي للكتاب وحقوق المؤلف 23إبريل/ نيسان من كل عام، ودعوة الاتحادات الإقليمية بعمل احتفاليات وفعاليات لإبراز أهمية الكتاب.
-    الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية 18 ديسمبر، ودعوة جميع الهيئات الثقافية والأكاديمية العربية بضرورة الاهتمام باللغة العربية، وحث الناشرين على تنفيذ مبادرات لتشجيع القراء على القراءة باللغة العربية.
-    بيان دعم الكاتبة كاملة شمسي التي حصلت على جائزة "نيلى زاكس" الألمانية والتي تدعو بكتاباتها إلى نصرة الشعب الفلسطيني بقضيته العادلة، وكانت لجنة التحكيم قد اختارت شمسي ثم قررت إلغاء التصويت وسحب الجائزة بسبب موقف شمسي المضاد للكيان الصهيوني، أكتوبر 2019م.
حادي عشر: أوراق عمل:
-    شارك رئيس الاتحاد محمد رشاد بندوة "تحديات صناعة النشر الورقية والرقمية"؛ الأحد 28 فبراير 2021 بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة-القاهرة، وقدم ورقة عمل باسم (صناعة النشر والآثار السلبية لتزوير الكتب على الصناعة).
-    كما شارك بورقة عمل باسم صناعة النشر في الوطن العربي - (الماضي. الحاضر. المستقبل) -مؤتمر "المكتبات الوقفية – الابتكارات واتجاهات التجديد في المكتبات" بالمدينة المنورة – نوفمبر 2019م.
الزملاء المحترمون...
منذ أن تولى مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب -الدورة التاسعة، بذل فيها أعضاء المجلس وقتًا وجهدًا حاولوا على قدر المستطاع الحيادية والموضوعية، مع تحملهم تكاليف السفر على نفقتهم الخاصة لحضور اجتماعات مجلس الإدارة، أو الاجتماعات مع بعض المسؤولين لحل المعوقات، أو لتمثيل الاتحاد ببعض الندوات، ورغم الجهد المتصل والدؤوب والمتابعة، حاولنا قدر المستطاع الإيفاء بما وعدنا، نعترف بأنه قد يوجد تقصير في بعض الأحيان، ولكنه بالتأكيد لم يكن عن قصد، وقد يكون نتاج انتشار جائحة كورونا الكارثي الذي يمر به العالم أجمع، أو الظروف الاستثنائية لبعض الدول في وطننا العربي.
آملين أن نكون قد أدينا الأمانة التي كُلفنا بها بأفضل صورة، واستطعنا خدمتكم، وتحقيق بعض طموحاتكم، وقدمنا لكم ولصناعة النشر ما يدعم تحسين وضع الناشر العربي وتخفيف أعبائه، وما يساهم في تطوير وتحسين خبراتكم المهنية على قدر المستطاع خلال هذه الدورة مع التمني للزملاء بالدورة القادمة باستكمال المشروعات والتوصيات التي لم يتسنَّ للمجلس الحالي القيام بها بكل توفيق ونجاح.
والله ولي التوفيق،
الأمين العام                        رئيس الاتحاد
بشار شبارو                        محمد رشاد

آخر الأخبار

دراسة قراءة القراءة في الوطن العربي "الاتجاهات والميول" هذه الدراسة للبحث في حالة القراءة في الوطن العربي، الهدف منها تتبع اتجاهات القراءة في الوطن العربي والتي يمكن من خلالها تحديد ماذا يطلب القارئ العربي من الناشر؟ لذا فهي محاولة أولية في ظل ندرة الأرقام وقلة الدراسات في هذا الاتجاه،